• الرئيسية
  • حكايتنا
  • منتجاتنا
  • تفرُّد
  • الصحة والبيئة
  • معرض

تاريخنا

 

بدأ كلّ شيء في أعالي جبل الشيخ (جبل حرمون) وهو جبل مقدّس بالنسبة لسكان المنطقة. ويبلغ المنحدر الشرقي أعلى قمّة لسلسلة جبل لبنان. كان يُعرف جبل حرمون أيّام الاحتلال الفرنسي بتسمية " جبل الألف زهرة" واليوم هو مهد لماركة عسل جبل الشيخ. وتشكل المنطقة مصدر غني للأزهار والنباتات البريّة المعروفة بخصائصها الشافية حيث يدور النحل لصنع أفضل هديّة من الطبيعة ، ألا وهي العسل.

 

 

 

 

في العام 1966، بدأ السيد ابراهيم قضماني بتربية النحل كهواية له يمارسها في راشيا، وهي قرية تقع قي أسفل جبل حرمون. وبسبب شغفه وحبّه للنحل، قام السيّد ابراهيم بأبحاث وجمّع كل المعلومات المتعلقة بتربية النحل وبالتالي أصبح مرجعاً في هذا المجال. وحوالي العالم 1973، انتــُخب رئيساً لجمعية تربية النحل في لبنان.

وفي أواسط الثمانينات، وزّع خلايا النحل على مواقع عدّة في الجبل تختلف من حيث الارتفاع، وهكذا اختبر أنواع العسل المُنتج وفقاً لنوع الأزهار المُلقحة. فإستخرج العسل من زهر الليمون الذي ينبت على المنحدرات الجنوبية في لبنان المشهورة ببساتين الحمضيات. ومن ثمّ استخرج العسل من شجر البلــّوط والأرز الذي ينمو على المنحدرات الغربية في لبنان. وهكذا قام باستخراج مجموعة من عسل الصيف على جبل حرمون، حيث تنبت مجموعة غنية ومتنوعة من الأزهار والنباتات البرية.

 

 

 

 

في أوائل التسعينات، فنّد ماركة عسل جبل الشيخ الى أربعة أنواع:


زهر الليمون الربيعي
غابة البلوط
(تشرين) الجبلي
شنديب وزلوع (عضوي صاف)  

 

 

وقد دفعه حبّـه وشغفه للنحل، بتأسيس شركة لصناعة العسل. ورث أبناءه الخمس هذا التراث العظيم وحوّلوا مؤسسة جبل الشيخ الى شركة جبال لبنان وهي شركة تنتج أفضل وأرفع أنواع العسل. وتدير شركة جبال لبنان اليوم سوق المنتجات الزراعية في لبنان وتعلــّب فقط المنتجات الطبيعية ذات الجودة العالية. اكتسبت هذه الماركة شعبية كبيرة وتوسّعت. واليوم تتولى شركة جبال لبنان انتاج أفضل عسل من خلايا النحل الموجودة على الأراضي اللبنانية وتسهر على تأمين أرفع نوعية باعتماد اجراءات صارمة وبمراقبة مُربّي النحل المحترفين. وتحدّد التحاليل المخبرية نوعية العسل والصنف قبل المباشرة بتصنيعه وترويقه وتغليفه. والنتيجة غنية، 100% عسل طبيعي.